الاثنين، 9 نوفمبر، 2015

تعليم مجالات أخرى في رومانيا

في هذه الأيام يعتبر التعليم العالي مجال التميز في رومانيا ويمثل الطلاب الأجانب في رومانيا مزيج رائع من التقاليد والحداثة والحيوية والأداء جنباً إلى جنب مع الجامعات التقليدية والحديثة،  من المجالات التقليدية للدراسة ( البحث الطبي – الصيدلة – طب الأسنان – هندسة الطيران – الإقتصاد – النفط والغاز – الكيمياء – علوم الحاسب – هندسة مدنية)، ومن المجالات الحديثة التي أضيفت مؤخراً إلى الدراسه في الجامعات ( تكنولوجيا المعلومات – علم الوراثة – التكنولوجيا الحيوية – علوم الإتصالات ) وتهدف المؤسسات العلمية الرومانية إلى بناء شخصية الطلاب والتحلي بروح التعاون بينهما للوصول إلى الهدف السامي والمنشود من رفع مستوى الأنظمة التعليمية في رومانيا على المستوى العالمي .
تعليم الطب في رومانيا
تعليم مجالات أخرى في رومانيا

تعتبر الدراسة في الجامعات الرومانية من أفضل الإختيارات لإطلاق مهنة المستقبل الخاصة بكل طالب وأفضل مكان للتعلم والعيش بحرية. تم فتح المعاهد الأولى من التعليم العالي في رومانيا في عهد الأمير فاسيلي لوبو من خلال مدرسة أياس وأكاديمية بوخارست في أواخر القرن السابع عشر، وتم تأسيس التعليم العالي باللغة الرومانية، وافتتحت مدرسة الزراعة التي تعد رائدة التعليم الزراعي اليوم في عام 1852 م والمدرسة الوطنية للطب والجراحة في بوخارست والمدرسة الوطنية للجسور والطرق السريعة والتعدين بجانب مدرسة الفنون الجميلة عام 1864م ، وتم تنظيم دورات للمهندسين في عام 1914م .

إرتفع مستوى التعليم في رومانيا بعد إنجاز بناء عدد كبير من الجامعات والمؤسسات والأكاديميات التي أصبحت اليوم مقصد تعليمي لجميع الطلاب من أنحاء العالم للإستفادة من مستوى التعليم الحديث في رومانيا والذي اصبح معترف به دولياً، تنظم المؤسسات التعليمية في رومانيا بعثات تبادل بين الدول للإرتقاء بمستوى التعليم الحديث والوصول إلى أفضل الطرق والوسائل التعليمية الحديثة.
من أشهر المجالات التي تجذب الطالب لدراستها في رومانيا، دراسة العلوم الدقيقة مثل (الفيزياء – الكيمياء – علوم الحياة والأرض – الأحياء – الجغرافيا – الجيولوجيا) والعلوم الإنسانيه مثل (الفلسفة – فقه اللغة – التاريخ – علم النفس – علوم التربية) والعلوم السياسية والإجتماعيه مثل (علم الإجتماع – المساعدة الإجتماعية – العلوم السياسية – العلاقات الدولية – العلوم الإدراية – علوم الإتصالات) وعلوم القانون وعلم الإقتصاد والعلوم الطبية مثل (الطب – طب الأسنان – الصيدلة – الطب البيطري) والعمارة والعمران مثل (الهندسة المعمارية) والفنون مثل (الفنون التشكيلية والزخرفية – الموسيقى – المسرح – السينما – ووسائل الإعلام) والتربية البدنية والرياضية والعلوم العسكرية.

لا بد أن يلتزم الطالب الوافد بالشروط الموضوعة للقبول في الكلية التي يرغب الإلتحاق بها، وتحدد مؤسسات التعليم العالي  أعداد الطلاب المطلوبة في كل كلية حتى لا يؤثر زيادة عدد الطلاب على سير العملية التعليمية وتقديم أفضل نموذج تعليم على مستوى دول الإتحاد الأوروبي وتوفير فرص كبيرة للعلم والبحث بما يتفق مع المعايير الدولية الأكاديمية للتقييم والإعتماد، كما تحدد كل كلية تكلفة الرسوم الدراسية الخاصة بها، وتسمح المؤسسات التعليمية في رومانيا بتقدم الطالب إلى أكثر من تخصص في  نفس الوقت.

تُلزم الدولة الطالب على إجراء إختبار القبول باللغة الإنجليزية وأن يختار اللغة الدولية التي يفضلها في الدراسة، وتضع رومانيا مناهج مستقلة من مؤسسات التعليم العالي وفقاً لأحكام القانون المتعلق بها والإعتراف بدبلومة التخصص في جميع دول العالم، وتتضمن المناهج مواد إجبارية وإختيارية وأخرى مواد تكميلية، ولابد أن تكون طرق التدريس من خلال المحاضرات النظرية والأنشطة العملية وإعداد المشاريع والعروض الخاصة لكل تخصص. تختلف أعداد الفصول الدراسية  والتكاليف الدراسية من تخصص إلى آخر ولكن تجتمع كل التخصصات في تخرج طالب ذو مستوى عالي من العلم الحديث المعتمد في جميع دول العالم مع انتظار مستقبل مشرق يحلم به ويطمح إليه كل شخص في الحياة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق