الجمعة، 5 فبراير، 2016

المعيشة في رومانيا

تُعد رومانيا واحدة من أجمل الدول الأوروبية من حيث الطبيعة الخلابة والجو المناسب صيفاً وشتاءً، حيث تعتبر رومانيا مقصد سياحي وتعليمي وعلاجي ويرجع ذلك إلى عدة  أسباب منها تكاليف المعيشة الرخيصة التي تناسب أي شخص يريد الأستمتاع بقضاء فترة أجازه ممتعة, فترة تعليم مفيدة أو فترة علاج وأستجمام.
التعليم والمعيشة في رومانيا
المعيشه في رومانيا

 تتميز رومانيا بالثقافة العميقة ويرجع ذلك إلى الحضارة الرومانية الشهيرة بالقوة والعدل والحداثه في ذلك الوقت .
 تحتوي رومانيا على عديد من المقاهي والمطاعم الجميلة وهي ليست ببعيدة عن وسط البلد وعن بعضها البعض مما يعطي قدر من الإسترخاء، وتنتشر بها البضائع الممتازة    وبأسعار رخيصة جداً. وقد يبدو أن رومانيا فقيرة مقارنةً بالدول الأوروبية الأخرى ولكن شعبها من الشعوب الأكثر سعادة في أوروبا، فهي دولة مفتوحة على العالم ودودة  ودافئة ودائماً يشعر فيها الإنسان بالعاطفة والمشاعر الجياشة. يمتاز شعب رومانيا بالإحترام واستخدام بعض المصطلحات الإنجليزية في الحديث فيما بينهما.
لقد نجت رومانيا من الثورة العالمية الثقافية وبداية الفكر الرأسمالي الذي أتبعه العالم منذ عام 1960م ولكنها أحتفظت بثقافاتها وأسلوبها والطراز القديم الذي يميزها. تعتبر رومانيا أرخص كلفة معيشية بالمقارنه مع بعض دول أوروبا مثل بولندا والمجر وجمهورية التشيك، ولذلك أعتبرت وجهة للمغتربين، يوجد فيها المدن الصغيرة والمناطق الريفية وهي الأرخص بالنسبة للمدن الكبيرة وخاصةً بوخارست التي يفضلها العامل الوافد لإنها المركز الأقتصادي في رومانيا.

أما عن الطالب الوافد، تعتبر الجامعات الرومانية شبه مجانية بالمقارنة مع الدول الكبرى مثل أمريكا وانجلترا وبريطانيا وكندا، تتراوح أسعار رسوم التسجيل في الجامعة من 2700 – 7500 يورو للسنة الواحدة متوقفه على نوع الكلية التي يرغب بها الطالب، ويحتاج الطالب من 300 – 500 يورو سكن بجانب مصاريف التأمين الصحي ومصاريف المأكل والملبس، ودائماً ما تجذب رومانيا الطالب الوافد ل الدراسة في رومانيا والعيش فيها لإنها مركز أكاديمي هام في أوروبا ويرجع ذلك إلى الفكر والعقل الروماني الذي يقرأ ويتعلم كل يوم متأثراً بالحضارة الرومانية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق